28/02/2024

إعطاء خدمات 40 مركزا صحيا حضريا وقرويا ومراكز لتصفية الكلي بجهة درعة تافيلالت :

أعطى السيد وزير الصحة والحماية الاجتماعية البروفيسور خالد ايت طالب، رفقة والي جهة درعة تافيلالت وعامل إقليم الراشيدية السيد يحضيه بوشعاب ورئيس مجلس جهة درعة تافيلالت السيد اهرو أبرو، وبحضور عدد من المنتخبين وفعاليات المجتمع المدني، يوم الأربعاء 28 فبراير 2024، انطلاقة خدمات 40 مركزا صحيا حضريا وقرويا إضافة إلى مركزين لتصفية الكلي على مستوى الأقاليم والعمالات التابعة لجهة درعة تافيلالت.

على مستوى إقليم الراشيدية، تم إعطاء انطلاقة خدمات 5 مراكز صحية حضرية وقروية من المستوى الأول و9 مستوصفات قروية، كما تم إعطاء انطلاقة خدمات وحدة تصفية الدم بالمركز الصحي القروي المستوى الثاني "أسرير"، والتي ستعمل على تقديم خدمات تصفية الدم لمرضى القصور الكلوي بجماعة فركلة العليا والجماعات المجاورة وبالتالي إعفائهم من عناء وتكاليف التنقل إلى مركز كلميمة.

وعلى مستوى إقليم ميدلت، دخل 13 مركزا صحيا حضريا وقرويا من المستويين الأول والثاني، وكذا 7 مستوصفات قروية حيز الخدمة بعدما تمت إعادة تأهيليها وتجهيزها لاستقبال المرضى والمرتفقين القادمين من مختلف الجماعات والدواوير التابعة ترابيا لإقليم ميدلت.

وبإقليم تنغير، تم إعطاء خدمات مركز تصفية الدم "ألنيف" الذي سيقدم خدماته لفائدة مرضى القصور الكلوي بجماعة ألنيف والجماعات المجاورة وإعفائهم من مشقة التنقل إلى مركز تنغير، كما تم إعطاء انطلاقة خدمات مركز صحي قروي من المستوى الأول، وكذا مستوصفين قرويين. فيما تم على مستوى إقليم زاكورة إعطاء انطلاقة خدمات مستوصف قروي بالجماعة الترابية تاكونيت.

ويأتي إعطاء انطلاقة خدمات هذه المنشآت الصحية في إطار سياسة إعادة تأهيل وتجهيز المؤسسات الصحية العمومية، تنفيذا للتعليمات الملكية السامية لجلالة الملك محمد السادس، نصره الله وأيده، المتعلقة بإطلاق إصلاح جذري وعميق للمنظومة الصحية الوطنية من أجل تهيئة الظروف المواتية لتنزيل ورش تعميم التغطية الصحية الشاملة والحماية الاجتماعية.

وتروم هذه المراكز الصحية تعزيز العرض الصحي على مستوى جهة درعة تافيلالت وخاصة على مستوى أقاليم ميدلت والراشيدية وتنغير وزاكورة، كما تهدف إلى تقريب الخدمات الصحية من المواطنات والمواطنين المستهدفين بخدماتها.

وستقدم هذه المؤسسات الصحية، التي تندرج ضمن الجيل الجديد من مؤسسات الرعاية الصحية الأولية، خدمات صحية متنوعة وسلة علاجات تضم على الخصوص؛ الاستشارات الطبية العامة، وخدمات تصفية الدم، والعلاجات التمريضية، إضافة إلى تتبع الأمراض المزمنة، لاسيما القصور الكلوي، وداء السكري وارتفاع ضغط الدم، فضلا عن تتبع صحة الأم والطفل، والصحة المدرسية، وخدمات التوعية والتحسيس والتربية من أجل الصحة.

وتجدر الإشارة إلى أن وزارة الصحة والحماية الاجتماعية عملت على تعبئة موارد بشرية متخصصة ستسهر على تقديم الخدمات الطبية والعلاجية لفائدة الساكنة المستهدفة بخدمات هذه المنشآت الصحية والتي يفوق تعدادها 200 ألف نسمة، كما عملت الوزارة على تحديث وتجهيز هذه المؤسسات الصحية بأحدث التجهيزات والمعدات البيوطبية ذات جودة عالية.





​​  

السيرة الذاتية​

وزير الصحة والحماية الاجتماعية 

البروفيسور خالد آيت طالب


​ ​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​

اعلانات

أخبار