09/02/2024

إعطاء انطلاقة خدمات 9 مركز صحية حضرية على مستوى جهة الرباط سلا القنيطرة :

في إطار مواصلة مشروع تعزيز البنية التحتية الصحية عبر مختلف ربوع المملكة لتنزيل الورش الملكي المتعلق بالتغطية الصحية الشاملة والحماية الاجتماعية، تم يومه الجمعة 09 فبراير 2024، إعطاء خدمات 9 مراكز صحية على مستوى عمالتي الرباط والصخيرات تمارة.

ويتعلق الأمر بإعطاء خدمات 4 مراكز صحية حضرية على مستوى عمالة الرباط: المركز الصحي الحضري المستوى الثاني "الأمل"، والمراكز الصحية الحضرية المستوى الأول "بوهلال" بحي يعقوب المنصور، و"للا أمينة" على مستوى الجماعة الحضرية تواركة، و"المحيط "بمقاطعة حسان.

وعلى مستوى عمالة الصخيرات تمارة، تم إعطاء خدمات 5 مراكز حضرية من المستويين الأول والثاني، وتخص؛ المراكز الصحية الحضرية المستوى الأول "الوفاق"، و"سيدي العربي"، و"هرهورة" بالإضافة إلى المركزين الصحيين الحضريين المستوى الثاني "عين عتيق" و"أولاد مطاع".

وقد تمت إعادة تأهيل وتجهيز هذه المراكز الصحية لاستقبال المرضى والمرتفقين في أفضل الظروف باعتبارها الوجهة الأولى في مسار العلاجات، تنفيذًا للتوجيهات الملكية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده، المتعلقة بإطلاق إصلاح عميق وجذري للمنظومة الصحية الوطنية.

ويهدف إعطاء انطلاقة خدمات هذه المراكز إلى تعزيز وتحسين الخدمات الصحية وتقريبها من المواطنين وتحسين ظروف استقبالهم، وذلك من خلال تأهيل جيل جديد من مؤسسات الرعاية الصحية الأولية باعتبارها الوجهة الأولى في مسار العلاجات، تنفيذا لسياسة القرب التي تعتمدها وزارة الصحة والحماية الاجتماعية، كما تروم هذه المراكز الصحية تعزيز الأمومة الآمنة والصحة الإنجابية وكذلك التكفل المندمج بالأطفال، وبالتالي التقليص من وفيات ومرض الأمهات والأطفال حديثي الولادة والرضع.

كما تهدف هذه المؤسسات الصحية، التي تندرج ضمن الجيل الجديد من مؤسسات الرعاية الصحية الأولية،  إلى تقديم خدمات صحية متنوعة وسلة علاجات تضم على الخصوص علاوة على الاستشارات الطبية العامة، الطب الاستشارات المتخصصة في تخصصات طب الرياضي وطب الشغل وطب الأمراض الجلدية، وطب النساء والأطفال، إضافة إلى طب الأمراض التنفسية، والطب الباطني وطب وجراحة الأسنان، إضافة إلى تتبع الأمراض المزمنة، لاسيما داء السكري وارتفاع ضغط الدم، فضلا عن تتبع صحة الأم والطفل، والصحة المدرسية، وخدمات التوعية والتحسيس والتربية من أجل الصحة وكذا العلاجات التمريضية.

جدير بالذكر أن وزارة الصحة والحماية الاجتماعية عملت على تعبئة موارد بشرية متخصصة ستسهر على تقديم الخدمات الطبية والعلاجية لفائدة الساكنة المستهدفة بخدمات هذه المنشآت الصحية والتي يفوق تعدادها 155655 نسمة، كما عملت الوزارة على تجهيز هذه المؤسسات الصحية بأحدث التجهيزات والمعدات البيوطبية ذات جودة عالية.




​​  

السيرة الذاتية​

وزير الصحة والحماية الاجتماعية 

البروفيسور خالد آيت طالب


​ ​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​

اعلانات

أخبار